صفقة تبادل السجناء بين إيران والولايات المتحدة: من هم السجناء المفرج عنهم؟

Advertisements



بدأت إيران والولايات المتحدة الاثنين تنفيذ اتفاق لتبادل سجناء توصّلا إليه الشهر الماضي. وغادرت طائرة تقلّ خمسة أميركيين من طهران متجهة الى قطر، فيما وصل إيرانيان من خمسة مفرج عنهم إلى الدوحة قادمين من واشنطن.

وعلى رغم انقطاع العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ ثمانينات القرن الماضي، أجرت الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة سلسلة عمليات تبادل سجناء يعود آخرها الى حزيران/يونيو 2020.

اعلان

تحرير أرصدة إيرانية بقيمة ستة مليارات دولار

وبموجب اتفاق 2023 الذي أعقب أشهرا من المفاوضات بوساطة قطرية وعُمانية، أفرجت طهران عن خمسة إيرانيين يحملون الجنسية الأميركية بعد أسابيع من نقلهم الى الإقامة الجبرية خارج السجن، وأفرجت واشنطن عن خمسة إيرانيين كانت تحتجزهم.

وتضمن الاتفاق تحرير أرصدة إيرانية بقيمة ستة مليارات دولار كانت مجمّدة لدى كوريا الجنوبية بسبب العقوبات الأميركية على طهران، وتحويلها إلى حساب خاص في قطر والسماح باستخدامها لغايات إنسانية.

فيما يأتي أسماء السجناء المفرج عنهم، وأبرز عمليات التبادل السابقة، والوساطة التي أنجزت الاتفاق الجديد.

المواطنون الأميركيون

أفرجت طهران عن خمسة أميركيين من أصل إيراني. ولا تعترف الجمهورية الإسلامية بازدواجية الجنسية، وتتعامل مع هؤلاء على أنهم إيرانيون حصرا.

ومن السجناء المفرج عنهم رجل الأعمال سياماك نمازي الذي كان يمضي منذ العام 2016 عقوبة بالسجن لمدة عشر سنوات لإدانته بتهمة “التجسس” لحساب الولايات المتحدة.

وتشمل قائمة المفرج عنهم رجل الأعمال عماد شرقي المدان بالسجن عشرة أعوام لإدانته بتهمة بالتجسس، ومراد طهباز الذي يحمل أيضا الجنسية البريطانية وحكم عليه بالسجن 10 أعوام بتهمة “التآمر مع الولايات المتحدة”.

وكان طهباز أوقف مع ناشطين بيئيين آخرين في 2018، وأطلق سراحه من السجن في آذار/مارس 2022 ضمن اتفاق مع لندن، من دون السماح له بمغادرة إيران.

وفضّل الأميركيان الآخران عدم كشف هويتهما.

واعتبارا من 10 آذار/مارس، بات الخمسة خارج أسوار السجن ووضعوا في الإقامة الجبرية لحين انجاز الاتفاق.

الإيرانيون

أكد القضاء الإيراني في آب/أغسطس 2022 أن “عشرات” الإيرانيين محتجزون في الولايات المتحدة. ومعظم هؤلاء مزدوجو الجنسية ومتّهمون بمخالفة العقوبات المفروضة من واشنطن على طهران.

وتشمل قائمة المفرج عنهم كامبيز عطار كاشاني ورضا سرهنك بور المتهمين بمخالفة العقوبات الاقتصادية.

اعلان

كذلك بين السجناء كاوه لطف الله أفراسيابي الذي أوقفته السلطات الأميركية في منزله قرب بوسطن العام 2021 واتهمته وزارة العدل بأنه عنصر تابع للحكومة الإيرانية.

واتهمت السلطات الأميركية اثنين آخرين من الموقوفين لديها والذين أفرج عنهم بالارتباط بأجهزة الأمن الإيرانية، وهما: مهرداد معين أنصاري الذي تسلّمته من جورجيا في 2020 وتتهمه بالتخطيط للحصول على معدات عسكرية، وأمين حسن زاده الذي اتهمته في العام ذاته بسرقة معطيات تقنية من قطاع الدفاع في الولايات المتحدة ونقلها إلى شقيقه في إيران.

ووصل أنصاري وبور إلى الدوحة في طريقهما إلى إيران. وقال مسؤول أميركي إن الثلاثة الآخرين لا يريدون الذهاب إلى إيران.

ما هي عمليات التبادل السابقة؟

في حزيران/يونيو 2020، أعلنت طهران عودة عالمين محتجزين في الولايات المتحدة هما ماجد طاهري وسيروس أصغري المتهم بسرقة أسرار الصناعية.

تزامنا، أطلق سراح الجندي الأميركي السابق مايكل وايت الذي اعتقل في تموز/يوليو 2018 وحكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة إهانة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

اعلان

تم التوصل إلى صفقة التبادل رغم التوتر الشديد بين البلدين بعد قرار الرئيس الأميركي حينذاك دونالد ترامب الانسحاب أحاديا من الاتفاق النووي الإيراني المبرم قبل ذلك بثلاث سنوات.

في كانون الأول/ديسمبر 2019، أفرجت طهران عن الباحث الأميركي شييو وانغ الذي كان مسجونا منذ 2016 بتهمة التجسس، بينما أفرجت واشنطن عن مسعود سليماني الأستاذ الجامعي الذي كان محتجزا منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018.

في كانون الثاني/يناير 2016، أبرم الطرفان اتفاق تبادل حظي بتغطية إعلامية واسعة أتاح الافراج عن سبعة إيرانيين موقوفين في الولايات المتحدة، في مقابل أربعة أميركيين كان أبرزهم مراسل صحيفة “واشنطن بوست” في طهران جايسن رضائيان الذي كان محتجزا منذ تموز/يوليو 2014 بتهمة “التجسس”.

وساطات سويسرية وعمانية

قُطعت العلاقات بين البلدين في 1980، في العام الذي تلى انتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني وأزمة الرهائن الأميركيين بعد اقتحام سفارة واشنطن في طهران.

وتفاوض البلدان على هذه الصفقات عن طريق دول أخرى مثل سويسرا التي تمثل المصالح الأميركية في طهران.

اعلان

كذلك، بذلت سلطنة عمان مساعي في الكواليس واستضافت محادثات بين ممثلين للبلدين. ومنذ أيار/مايو، سهّلت السلطنة الافراج عن ستة مواطنين أوروبيين كانت تحتجزهم طهران.

وشملت القائمة عامل الإغاثة البلجيكي أوليفييه فانديكاستيل الذي سُجن 15 شهرا في إيران بتهمة التجسس، وهي تهمة نددت بها بلجيكا وأوروبا.

في المقابل، أفرجت بروكسل عن الدبلوماسي أسدالله أسدي المدان بتهمة الضلوع في محاولة استهداف تجمع للمعارضة الإيرانية في فرنسا في العام 2018.

المصادر الإضافية • أ ف ب



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: